فلنتعظ من الماضي ونحاسب
صدر عن المكتب الإعلامي للمهندس علي اسعد رئيس حركة التنمية والتطوير البيان التالي: في ١٤ آذار من العام ٢٠٠٥ كان الحلم وكان الاستقلال من الوصاية السورية. وفي ١٤ آذار ٢٠١٧ اصبحنا في زمن حتى التفكير ببناء وطن شبه معدوم بسبب السياسات النكدية التي يتبعها اصحاب المصالح مِن سياسيين وحيتان المال . قضوا على الحلم الذي اصبح حقيقة مُرَّة نعيشها كل يوم. رحمة الله على شهداء الوطن الذين رفضوا المساومة على بيع وطنهم. بل وقدموا ارواحهم قربان لبلد الأرز. فلنتعظ من الماضي ونحاسب #علي_اسعد #حرمان_عكار_همنا