ثلاث أولويات لترامب في الشرق الأوسط
مع استكمال تعيينات الإدارة الأميركية هذا الشهر، والتي طغت عليها البراغماتية أكثر من التشدد، وبعد خطاب الرئيس دونالد ترامب أمام الكونغرس بمجلسيه، بدأت تتضح معالم سياسته الشرق أوسطية، والتي ستعتمد وفق خبراء تحدثت اليهم «الحياة» ثلاث أولويات هي هزيمة تنظيم «داعش» وطمأنة إسرائيل والضغط على إيران واحتوائها.


وبعد 6 أسابيع لترامب في الحكم، تخبّط في بداية عهده بسياسات عشوائية وتعيينات أحاطتها فضائح، مثل المستشار السابق للأمن القومي مايكل فلين، في شكل أجبره على إجراء تغييرات طاولت أسلوب فريقه وتركيبته، وعلى إبداء مرونة أكبر في التعامل مع الأجهزة الفيديرالية والكونغرس.

وتجسّد ذلك في التعيينات الأخيرة في الإدارة، والتي استبعدت شخصيات من المحافظين الجدد، مثل السفير السابق جون بولتون والمسؤول السابق إليوت أبرامز، وأرخت بثقلها على قيادات عسكرية أميركية، مثل الجنرالات جيمس ماتيس وجون كيلي وهربرت ماكماستر، الذين يشغلون حقيبتَي الدفاع والأمن الداخلي ومنصب مستشار الأمن القومي، كما برز وجه معتدل هو ريكس تيلرسون في وزارة الخارجية. وأبقت الإدارة على كثيرين من فريق الرئيس السابق باراك أوباما في مواقع أقلّ نفوذاً، مع استمرار الفراغ في مناصب حساسة.

ورأى جوناثان شانزر، نائب رئيس الدراسات في معهد «الدفاع عن الديموقراطيات»، أن هذه التعيينات وخطاب ترامب أمام الكونغرس تعكس ابتعاد الأخير عن «عقيدة جورج دبليو بوش»، آخر رئيس جمهوري في البيت الأبيض والذي تزامن عهده مع صعود المحافظين الجدد. وأشار في حديث لـ «الحياة» إلى تباين ثانٍ بين بوش وترامب في إدارة ملفات الشرق الأوسط، مذكّراً بتصريحات متكررة للرئيس الأميركي عن إنفاق واشنطن 6 تريليونات دولار في المنطقة منذ غزو العراق عام 2003.

وتفترق عقيدة ترامب عن أسلافه بسبب خلفيته في إدارة الأعمال والصفقات، وتأكيده ضرورة مشاركة أميركا العبء، سواء تعلّق الأمر بموازنة الحلف الأطلسي أو إقامة مناطق آمنة في سورية لمواجهة «داعش». ويرى شانزر توجّهاً لدى الإدارة الجديدة لتحسين القيادة الأميركية في المنطقة، ولكن «من خلال شراكة إقليمية في النواحي الأمنية والاستراتيجيات والتكاليف».

وأبلغ النائب الديموقراطي السابق روبرت وكسلر، مدير مركز «دانيال أبراهام للشرق الأوسط»، «الحياة» أن إدارة ترامب تسعى إلى «تحالف إقليمي جيواستراتيجي يشمل دول الخليج ومصر والأردن، وفي مرحلة لاحقة إسرائيل (بعد إبرام اتفاق سلام) لتحقيق أهدافها الإقليمية». ويتفق شانزر ووكسلر على أن تحالفاً مشابهاً ينسجم مع الأولويات الثلاث لإدارة ترامب في المنطقة الآن، والتي ذكرها الرئيس الأميركي في خطابه الأربعاء، وهي «هزيمة داعش» و «تحالف قوي مع إسرائيل» و «ردع إيران»، علماً أن إدارته تعمل لوضع استراتيجية متكاملة ضد «داعش» تأخذ هذه الأهداف بالاعتبار.

وترسم سياسة ترامب في الشرق الأوسط توازناً بين السنوات الـ15 الماضية للسياسة الأميركية في المنطقة، إذ أخذت العبرة من دروس بوش في حرب العراق و «ستتفادى مستنقعات»، كما تحمّل الانسحابَ السريع لأوباما وإبرامَه الاتفاق النووي مع إيران، مسؤوليةَ فوضى في المنطقة. وستشكّل سياسة البيت الأبيض امتحاناً لاستعادة أميركا حضورها في الشرق الأوسط، من دون الغوص عميقاً في أزماته.

في غضون ذلك، انتهت أمس «هدنة» دامت 24 ساعة بين ترامب والإعلام، بعد خطابه أمام الكونغرس، إذ أوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن وزير العدل الأميركي جيفري سيشنز التقى السفير الروسي في واشنطن سيرغي كيسلياك مرتين عام 2016.

وأثارت القضية جدلاً، إذ كان سيشنز أكد تحت القسم خلال جلسة لتثبيته في كانون الثاني (يناير) الماضي، أنه لم يجرِ «اتصالات مع الروس». وقد يؤدي ذلك إلى ملاحقة قضائية لسيشنز، بتهمة تقديم «شهادة زور» تحت القسم، في وقت دعا قادة الديموقراطيين في الكونغرس إلى استقالته، أو إقالته، لاتهامه بـ «الكذب تحت القسم»، علماً أنه نفى أن يكون ناقش مع كيسلياك تطورات الحملة الانتخابية.

ودعا أعضاء جمهوريون في الكونغرس إلى إقصاء سيشنز من مهمة الإشراف على تحقيق في شأن ارتباطات ترامب بروسيا، علماً أن هذه مهمته وزيراً للعدل. وطالبوا بتعيين محقق خاص ومستقل في القضية. لكن الرئيس الجمهوري لمجلس النواب بول راين رأى أن لا سبب لمنع الوزير من أداء دوره في هذا الملف.

كاتب المقال:جويس كرم
المصدر:الحياة