ميشال دروكير "يحبّ لبنان"... عمل مسرحي في بيروت عن مسيرته
كشف مقدم برامج المنوعات التلفزيوني الفرنسي الشهير ميشال دروكير أنه سيقدم في العاصمة اللبنانية "قبل صيف 2017" عرضه المسرحي "وحيدا...معكم"، الذي يستعيد فيه مسيرته التلفزيونية على مدى 50 عاما، من خلال ذكرياته "في الكواليس" مع نجوم الفن وأهم الشخصيات السياسية. وقال دروكير (74 عاما) على هامش تسلمه في بيروت جائزة تكريمية عن مسيرته الإعلامية: "لدي مودة خاصة للبنان، فأينما ذهبت في العالم أصادف لبنانيين يعرفونني ويتابعون برامجي التلفزيونية".


واضاف: "سأعود إلى بيروت، على الأرجح قبل صيف 2017، لكي أقدم على خشبة المسرح العرض الذي أقدمه في فرنسا حاليا عن مسيرتي الإعلامية".
وأوضح أنه يروي للجمهور في هذا العرض ذكرياته على مدى نصف قرن من العمل التلفزيوني. وقال: "أخرج من شاشة عملاقة إلى الخشبة، ثم أعود من حيث أتيت بعد ساعة و45 دقيقة".

 

وأشار إلى أن العرض الذي يقدمه منفردا، يتناول ذكرياته "من الجهة الأخرى من الشاشة، أي ذكريات الكواليس".

وتابع: "أخبر الناس عن الجانب الذي لم يروه على #الشاشة من ذكرياتي مع كبار شخصيات السياسة والفن، كالرئيسين فرنسوا ميتران وجاك شيراك، و(المغنين والممثلين) ألان دولون وجان بول بلموندو وجوني هاليداي وسيرج غينسبورغ وويتني هيوستون ورومي شنايدر وسواهم".
وقدم دروكير في مسيرته الطويلة برامج تلفزيونية عدة، أشهرها "شانزيلزيه"، و"فيفمان ديمانش" الذي بدأ عرضه عام 1998.

وتسلم في بيروت جائزة تكريمية من "مؤسسة مي شدياق" التي تعنى بقضايا الإعلام والحريات وبتدريب الإعلاميين، وأسستها مقدمة البرامج الإخبارية والسياسية مي شدياق التي تعرضت لمحاولة اغتيال بواسطة عبوة وضعت في سيارتها في أيلول 2005 أصيبت على أثرها بجروح بالغة.