الرئيس ميشال سليمان: الاستراتيجية الدفاعية هي المدخل لبناء الدولة والنهوض الإقتصادي
رأى رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان في حديث عبر إذاعة صوت لبنان 100.5 أن "وثيقة بعبدا هي تكملة تصب في إعلان بعبداولا تستطيع ان تغطي على اعلان بعبدا لانه اتخذ وثيقة دولية بالامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية"، مشدداً على ان "الاستراتيجية الدفاعية هي مدخل لبناء الدولة وللنهوض الاقتصادي، فلا ينفع ان نقول نهوض اقتصادي ونحن لم نضع اسساً لاستعادة الدولة وحصرية القوة وامتلاك السلاح". واوضح سليمان أن "احداً لا يستطيع عزل المعارضة في لبنان، فلبنان هو من اوجد شيئاً اسمه معارضة في الشرق الاوسط، واذا كان اجتماع بعبدا هو لقاء وطني لتطبيق الطائف يجب ان يكون اشمل مما كان بكثير، فهو ليس لقاء وطنيا انما لقاء مؤيدي السلطة"، لافتاً الى أن "العهد الجديد لا يتطرأ الى كثير من المواضيع التي اتكلم فيها"، ومشيراً الى ان "الانتخابات المقبلة هي سبيل الى تحالفات بين اطياف المعارضة والمستقلين لتشكيل قوة ورأي موحد". وأشار سليمان الى أن "البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي يأمل خيراً من تفعيل مؤسسات الدولة واعادة العمل التشريعي والتنفيذي الى عهده السابق، كما أننا ضد نقل المقاعد المسيحية، وقد صدر في قانون الانتخاب الجديد عدة اخطاء مرتكبة يجب ان تصحح، واتمنى على الرئيس ميشال عون ان يطعن فيها خاصة بموضوع حساب الصوت التفضيلي ومنع العسكريين من الاقتراع واجبار رؤساء البلديات ورؤساء اتحادات البلديات الكبرى على الاستقالة بعد شهر".