البطريركية المارونية مرتاحة... وخطرُ أزمة سياسية!
أكدت مصادر روحية قريبة من بكركي، ارتياح البطريركية المارونية لإنجاز قانون الانتخابات النيابية بعد طول معاناة، وإن لم يكن قانوناً مثالياً، إلا أنه أفضل بكثير من قانون الستين السابق. وقالت المصادر لـ"السياسة الكويتية" إن "القانون الجديد ساعد على تجنيب لبنان مخاطر انقسام وطني كبير في حال حصول الفراغ على مستوى السلطة التشريعية"، داعية السلطات المعنية إلى "الإسراع في اتخاذ الإجراءات والتدابير التي تساهم في إنجاز الانتخابات النيابية في موعدها في أجواء ديمقراطية نزيهة". وهنأ البطريرك بشارة الراعي السلطة السياسية على إنجاز القانون، الذي جنب البلاد خطر أزمة سياسية كانت ستكون لها تداعيات وخيمة على كل قطاعات الشأن الوطني.